بعت عفش بيتي عشان اسدد مصاريف ولادي

نساءضدالانقلاب
” بعت عفش بيتي عشان أسدد مصاريف ولادي ”
زوجة معتقل تحكي : بعت عفش بيتي عشان أسدد مصاريف ولادي ومعنديش غير الإحساس بالعجز
بتعدي عليا ليالي مبعملش فيهم حاجة غير إني بعيط، نسيت إني ست، نسيت أصلا إن ليا أي حقوق، بفضل أتعافي من الزيارة للزيارة، بسبب اللي بتعرض له كل مرة بروح أشوف جوزي، وسط عشرات الناس، معنديش جرأة اترمي في حضنه، أقوله إني تعبت، اقوله والحمل زاد عليا، والديون كسرت ضهري وعيني.
اتقبض عليه من تلات سنين، فضل مختفي ست شهور، ومكنتش عارفه هو عايش ولا ميت، مكنتش بنام، كل التصورات السودا جت في دماغي، يا ترى عايش ميت، مكنش عندي أي إجابات لأسئلة ولادي الأربعة، كل اللي حواليا طلبوا مني أفقد الأمل إنه يظهر ، خبطت على كل الأبواب عشان حد يقولي هو فين، كان عندي أمل هيظهر.
بعد ما ظهر اتجدد حبسه مرات، كل مرة كنت بقول دي آخر مرة أعيش على أعصابي، دي آخر مرة أشيل المسئولية لوحدي ، لكن فقدت الامل تماما انه يخرج.
الزيارة عشر دقائق مبلحقش اطمنه على ولا على الولاد،ظروفنا المادية انهارت بعد ما اتقبض عليه الكل تخلى عني وعن ولادي حتى أهلي، بشتغل صبح وليل عشان اكفي ولادي ولكن مش مكفيه.
أهلي طلبوا مني اتطلق منه واتجوز واحد تاني يشيل معايا مسئولية ولادي، خاصة إني بقيت مريضة ومش قادرة على كل الحمل ده، لكني رفضت وقطعت علاقتي بيهم لأن ده جوزي وأنا متأكدة من براءته، ومعنديش أي حاجة اعملها غير إني أقوم بدور الأب والأم، وانسي إني ست لها احتياجات وعندي طاقة تحمل.
بنتبهدل كل زيارة أنا وولادي، بيرفضوا يدخلونا كلنا، خاصة بعد شكل الزيارة الجديدة بعد كورونا، لاما أنا لاما بنت من بناته ، بقى أملي في الدنيا أقدر على المسئولية، يجي يوم نتجمع فيه زي أي بيت انا وجوزي وبناتي.
حكايتي
my_story
StandUp4HumanRights

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *